ألم عضلات البطن بعد التمرين

 ماذا تعرف عن ألم عضلات البطن بعد التمرين؟ كيف يمكن التخفيف منه؟ كل هذا ستجده في المقال الآتي، لذا تابع وتعرف.


قد يعاني البعض من ألم عضلات البطن بعد التمرين وممارسة النشاط البدني، لكن ما هي الأسباب المؤدية لذلك؟ وكيف يمكن علاج هذا الألم والوقاية منه؟ المزيد من المعلومات ستجدها في المقال الاتي:

ألم عضلات البطن بعد التمرين

يعد ألم عضلات البطن رد فعل طبيعي وصحي خاصة بعد القيام بالتمارين، ويحدث عادةً في فترة تتراوح بين 24 - 48 ساعة بعد التمرين. 

يطلق الأطباء على ألم عضلات البطن وخاصة التي تكون على جانب البطن أو أسفل الضلوع مباشرة بالغرزة الجانبية (Side stitches)، حيث أن الشخص قد يشعر بالانزعاج والألم والتشنج، وقد يحدث ألم عضلات البطن بعد التمرين لجميع الأشخاص من جميع مستويات اللياقة البدنية.

أسباب ألم عضلات البطن بعد التمرين

يتساءل العديد عن الأسباب والعوامل المؤدية لذلك، والجواب فيما يأتي: 

1. العمر

الأفراد الأصغر سنًا معرضين لألم عضلات البطن بعد التمرين مقارنةً بكبار السن، حيث أن كبار السن تنخفض مستويات النشاط لديهم بشكل عام. 

2. شدة التمرين

قد تؤدي بعض التدريبات عالية الكثافة والشاقة إلى إصابة البعض بألم وتشنج في عضلات البطن بعد التمارين، ومن أبرز هذه التمارين: الجري، وكرة السلة، وركوب الدراجات. 

3. الأكل والشرب

قد يؤدي الأكل قبل التمارين أو تناول السوائل مع الكربوهيدرات أو الدهون أو منتجات الألبان إلى زيادة خطر الإصابة بألم عضلات البطن بعد التمرين. 

4. درجة الحرارة المنخفضة

من الممكن أن تؤدي ممارسة الأنشطة البدنية خاصة في الأجواء الباردة إلى حدوث ألم وتشنج في عضلات البطن.

5. أسباب أخرى

توجد أسباب أخرى قد تؤدي لألم عضلات البطن بعد التمرين، وتشمل:

  • تشنج العضلات.
  • انخفاض مستوى اللياقة البدنية.
  • عدم الإحماء بشكل كافي قبل التمرين.

نصائح للتخفيف من ألم عضلات البطن بعد التمرين

تساعد الخطوات الاتية في التخفيف من ألم عضلات البطن بعد التمرين، وهي كالاتي:

  • ممارسة التنفس العميق من خلال حبس الأنفاس لبضع ثوانٍ ثم الزفير بقوة، للتخفيف من ألم وتشنج العضلات. 
  • شد الجانب المصاب أو تدليك المنطقة برفق في المنطقة المصابة، حيث أنه يساعد نوعًا ما بالتخفيف من الألم.
  • الانحناء برفق للجانب أو المنطقة المؤلمة وممارسة تمارين الإطالة والتمدد، حيث أنها تقلل من ألم وتشنج عضلات البطن.
  • إيقاف التمارين لفترة وجيزة حتى يخف الألم، وأخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • وضع كمادة دافئة للمساعدة على استرخاء عضلات البطن والتقليل من الألم.
  • استخدام كمادات باردة لمدة 10 دقائق خاصة خلال أول 72 ساعة بعد الإصابة، حيث أنه يقلل من ألم عضلات البطن بعد التمرين.
  • أخذ حمام دافئ ووضع القليل من الملح الإنجليزي وفرك منطقة عضلات البطن، حيث أنه يقلل من التهاب وألم العضلات.
  • استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen)، والأسيتامينوفين (Acetaminophen) لكن ينصح باستشارة الطبيب أولًا.

طرق الوقاية من ألم عضلات البطن بعد التمرين

وتشمل الاتي:

  • تجنب تناول الطعام قبل ساعتين على الأقل من التمرين، وينصح أيضًا بالابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الدهون والألياف قبل ممارسة الرياضة.
  • تناول السوائل بكميات صغيرة طوال فترة التمرين، وينصح بالابتعاد عن المشروبات السكرية قبل وأثناء التمرين.
  • تنظيم التنفس قبل التمرين يساعد على الوقاية من ألم عضلات البطن، حيث أنه يؤدي لزيادة تدفق الأكسجين للجسم.
  • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، بل من الأفضل أخذ 5 دقائق لرفع الساقين لزيادة تدفق الدم للأجزاء العلوية بما في ذلك عضلات البطن.
  • التدرب على الوضعية الجيدة، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من حدبة في الظهر معرضين للإصابة بألم البطن.



متى يجب استشارة الطبيب؟

عادةً ما يذهب ألم عضلات البطن بعد التمرين من تلقاء نفسه أي في غضون 72 ساعة، لكن إذا لم يذهب الألم حتى بعد التوقف عن ممارسة الرياضة فقد تكون هناك حاجة لاستشارة الطبيب، حيث أن الألم قد يكون نتيجة حالة طبية أكثر خطورة.

ويجب الحصول على الرعاية الطبية فورًا إذا كان الشخص يعاني من ألم حاد مصحوبًا بحمى أو قيء أو تورم في جانب البطن. 


اترك تعليقا