علامات الاستفهام تحاصر ثلاثي الدوري السعودي المخضرم

 رسم الأداء المتواضع الذي ظهر به ثلاثي الهجوم، في الهلال والنصر والأهلي، هذا الموسم، علامات استفهام كبيرة حول مستقبلهم مع أنديتهم، وسر الهبوط الحاد في مستوياتهم.


وسيطر كل من السوري عمر السومة (الأهلي)، والمغربي عبد الرزاق حمد الله (النصر)، والفرنسي بافيتيمبي جوميز (الهلال)، على لقب هداف الدوري السعودي في المواسم السبعة الماضية، لكن ظهورهم الخجول مؤخرا أثار حفيظة الجماهير.

ويحمل السومة الرقم القياسي، كأكثر محترف أجنبي تحقيقا للقب هداف الدوري السعودي للمحترفين، بواقع 3 مرات متتالية.

كما أنه أكثر محترف أجنبي إحرازًا للأهداف في الملاعب السعودية، لكنه سجل هذا الموسم أسوأ انطلاقاته مع الأهلي، حيث خاض 5 مباريات ولعب 370 دقيقة، إلا أنه فشل في تسجيل أي هدف، واكتفى بصناعة هدف وحيد.

وأثر هبوط مستوى السومة على نتائج فريقه، الذي لم يسجل أي فوز حتى الآن، ويحتل المركز الرابع عشر برصيد 5 نقاط.

وغاب السومة عن فريقه في مباراتين، هذا الموسم، بسبب الإصابة، لكنه عاد بعدها دون أن يكون له تأثير إيجابي


ولا يبدو حمد الله أفضل حالا من السومة، فالمغربي الحاصل على لقب الهداف في موسمي 2018/2019 و2019/2020، وصاحب الرقم القياسي في التسجيل بموسم واحد في الدوري السعودي، والهداف التاريخي الأجنبي للنصر، يعيش علاقة متوترة مع إدارة ناديه، بسبب ملف تجديد عقده الذي سينتهي بنهاية الموسم الحالي.

ويبدو أن هذا أثر على مستواه، حيث اقتصرت مشاركته هذا الموسم على 4 مباريات من أصل 7 لعبها فريقه، بعدد دقائق 274.

وسجل حمد الله 3 أهداف فقط، وأضاع ضربة جزاء أمام الاتحاد، كانت كفيلة بتعديل النتيجة.

أما هداف الدوري في الموسم الماضي، بافيتيمبي جوميز، فقد أحرز 5 أهداف في 7 مباريات خاضها مع الهلال، في كل المسابقات هذا الموسم، بعدد دقائق لعب وصل إلى 568 دقيقة.

لكن جماهير الزعيم لم تصل لحالة الرضا الكامل عن اللاعب، في ظل تواضع الفريق تهديفيا، حيث لم يسجل سوى 9 أهداف فقط بالدوري.

وكانت النقطة السوداء هي إضاعة جوميز لضربة جزاء حاسمة، أمام الحزم في الدقيقة 95.

وتتجه الإدارة الهلالية للاستغناء عن اللاعب، الذي ينتهي عقده بنهاية الموسم الجاري، في الفترة الشتوية المقبلة، إذا استمر هبوط مستواه.






اترك تعليقا