أزمة حراسة تواجه خصمي النصر والهلال

 سيواجه أبها والحزم أزمة في حراسة المرمى، قبل مباراتيهما مع النصر والهلال، الخميس المقبل في افتتاحية الجولة السابعة لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.


وتعرض حارسا الفريقين الأساسيين لإصابات ستغيبهما عن المباراتين، ما يزيد من المصاعب، خصوصا أنهما يلعبان على إغلاق المناطق الخلفية بوجود دفاع قوي وحارس متمكن.

وأصيب حارس أبها، المغربي عبدالعالي المحمدي، الذي يقضي موسمه الثالث مع زعيم الجنوب، قبيل مباراة ضمك الأخيرة، ما اضطر مدرب الفريق لإشراك الحارس الشاب عبدالله الشمري المبتعد عن أجواء المباريات الرسمية منذ انضمامه لأبها قبل عامين.

وتسبب ذلك في تلقي الفريق 3 أهداف، يتحمل منهما الشمري هدفين بشكل كبير.

وسيواصل الشمري الذي كان تدرج في الفئات السنية بنادي النصر وصولا للفريق الأول، حراسة مرمى فريق أبها في مباراة النصر المقبلة.

أما الحزم فتبدو مشكلته أكبر، فبعد إصابة حراسه الجزائري مليك عسله، اضطر لإشراك الحارس البديل دَاوُدَ آل سعيد في مباراة الفتح الأخيرة التي كسبها بهدف نظيف.

وكان لتألق داود في الذود عن مرماه دورا في خروج فريقه فائزا بشباك نظيفة، لكنه قبل نهاية المباراة تعرض لإصابة ستغيبه بنسبة كبيرة عن لقاء الهلال.

وسيعمل مدرب الفريق البرتغالي هيلدر لتجهيز الحارس الثالث إبراهيم زايد، الذي كان احتياطيا للفيصلي ومن قبله الشباب قبل عدة سنوات، ليكون هو الحارس الأساسي في لقاء الهلال، رغم بعده عن المباريات الرسمية منذ فترة طويلة.




اترك تعليقا